الأحد، 14 نوفمبر، 2010

زهرة الفؤاد

إليكِ يا زهرة الفؤاد
كم بكت عيونى
وأمطرت دمعا
فالنيلُ قطرةٌ
من جفونى
والليلُ
 والحزنُ
والأشواقُ
فى الجحيم رمونى

هناك تعليقان (2):

  1. جميله كلماتك يا شاعر

    راقت لي مدونتك كثيراً والتدوينات بها

    مشكور وارجو قبولي كضيفه خفيفه عليها

    ردحذف
  2. جينا نهني بالعيد ونقول :

    الله يتقبل اعمالك ومبارك عليك العيد
    و يعود عليك بصحه وسعاده وعمر مديد

    ردحذف